متى يحكم القاضي بفسخ النكاح للزوجة

متى يحكم القاضي بفسخ النكاح للزوجة

5
(2)

متى يحكم القاضي بفسخ النكاح للزوجة؟ سؤال يُطرح بكثرة من قبل العملاء، فإن كنتِ ترغبي في معرفة الإجابة عن هذا الاستفسار، ومعرفة ما هي الأسباب التي في حال توفرت يتم الحكم بفسخ النكاح فننصحك بقراءة المقال.

للتواصل مع محامي مختص بقضايا الزواج والطلاق والخلع اتصل على 0595911136، أو انقر هنا للتواصل عبر الواتس اب.

ما المقصود بفسخ النكاح؟

فسخ عقد النكاح يُقصد به:

    • اللغة مصدراً للفعل (فَسَخَ).
    • كما يعرف بأنّه: الرفع، و النقض، و يُقال: فَسْخِ الْعَقْدِ؛ أي أنه قد فَكُّ الْعَمَلِ بِهِ، وإِبْطَالُه.
    • وقيل: فسخ عقد الزواج؛ أي إنهائه، بسبب ظهور مانع يتنافى مع مقتضياته، أو عند قيام طارئ يمنع استمراره شرعاً.
    • عرّفه الحنفية، والمالكية بالاصطلاح الشرعيّ على أنّه: رفع العقد من أصله.
    • الشافعية قد عرفه بأنّه: حَلّ ارتباط العقد الناشئ، أو أنه رفع العقد بحالة ليست من أصله.
    • الحنابلة قد اتفقوا مع الشافعيّة في تعريفهم.

متى يحكم القاضي بفسخ النكاح للزوجة؟

أسباب حكم القاضي بفسخ النكاح كالتالي:

اللعان.

المقصود باللعان الذي يحصل فيما بين الزوجين تبعا لتعريف الفقهاء بالاصطلاح على النحو الآتي:

    1. الشافعية: تعد كلمات معلومة بها حجّة أحد الزوجَين على الزوج الآخر. ويكون مُضطراً لقذف الشخص الذي قد لطَّخ الفراش بالعار، أو في نَفي الولد منه .
    2. الحنفية و الحنابلة : قد قالوا بأنه الأيمان المقرونة باللعن من جهة الزوج، كما يقابلها الغضب من جهة الزوجة .والتي تقوم مقام حَدّ القذف بحقّ الزوج، و أيضا مقام حد الزنا بحقّ الزوجة .
    3. المالكية : إنه حلف الزوج المسلم المُكلّف بأنّه قد رأى زوجته بحالة زنا، أو أنه ينفيَ حملها منه . كما أن تحلف الزوجة على تكذيبه بأربعة أيمان .
    4. و أيضا يحصل التلاعُن أمام الحاكم المسلم، و من ثم يشهد بالتفريق بينهما، أو أنه  يُقيم الحَدّ .

عدم الكفاءة.

وذلك بحال تزوّج الصغير أو الصغيرة قبل البلوغ،  هي سبب من الأسباب التي يحكم فيها القاضي للزوجة بفسخ النكاح. فإن كان التزويج من غير الأصل أو الفرع ، أو أن الزواج قد كان بغير كُفء.

فهما أمام خيارين، إمّا الفسخ، و إما الاستمرار عند الوصول لمرحلة البلوغ. ولم يأخذ بهذا الرأي سوى الحنفية. أمّا الشافعية و المالكية وأحمد بن حنبل فإنهم لم يأخذوا بذلك؛ حيث أنّ التزويج من دون البلوغ لا يجوز إلّا للأصل.

أي الأب، و مثله حكم العته أو الإفاقة من الجنون، إن  زوّجهم غير الفرع أو الأصل بغير كُفء. ووضّح العلماء الكفاءة؛ فمنهم من قال أنّها: الكفاءة بالدِين، فلا تزوَّج العَفيفة بالفاجر .

ومنهم من ذهب إلى أنّ الكفاءة إضافة للدين تكون في السلامة من العيوب و الحرّية، والنَّسب، وهي حقّ للوليّ، و أيضا للزوجة.

عدم الوفاء بالشروط للمرأة الحقّ بوضع الشروط ضمن عقد الزواج حال انعقاده

إلّا أنّ تلك الشروط على نوعَين، الأول هو: شروط مخالفة للشرع؛ كأن تضع شرطاً يتضمن طلاق ضرّتها، وحينها الشرط لا يتحقّق ، و العقد يكون صحيح .

أما النوع الثاني فهو ما ليس به إضرار أو مخالفة شرعية، وأيضا لا يخل بمقصود العقد، بالتالي يلزم الزوج بالوفاء به، كأن تشترط الزوجة أن لا يُخرجها من بلدها أو دارها، أو أن تسافر معه.

كما أنه يجب أن يتم الوفاء به، و لها الحقّ بطلب فسخ عقد النكاح عند القاضي. بحال لم يَفِ بما اشترطته الزوجة عليه، فقد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم (أَحَقُّ ما أوْفَيْتُمْ مِنَ الشُّرُوطِ أنْ تُوفُوا به ما اسْتَحْلَلْتُمْ به الفُرُوجَ).

تغيير الدين إباء الإسلام هو سبب لفسخ عقد النكاح

و الإباء يكون حين تدخل المرأة بالإسلام، و قد كانت تزوّجت من زوج كتابيّ أو غير كتابيّ . فلها أن تعرض الإسلام عليه ، فإذا أبى الإسلام يقع التفريق بينهما.

أمّا بحال أنّ الزوج كان هو مَن أسلم أولاً، و الزوجة كانت كتابيّة، فالعقد يدوم و يستمرّ، وإذا كانت غير كتابيّة فالتفريق يحصل بينهما إن لم تعتنق ديناً سماويّاً، وهذا حسب مذهب الأئمّة الأربعة .

وللعلماء العديد من الآراء في الفرقة التي تكون فيما بين الزوجين حال دخول أحد الزوجَين بالإسلام . وكان اختلافهم بأنّها طلاق أو فسخ، على النحو التالي:

  • الحنفية: يرون أنّ الأصل بملك الزواج هو أنّه عائد للزوج، وعليه إن كان الإباء من المرأة. فإن الفرقة فيما بينهما فرقة فسخ، أمّا إذا كان الإباء من الزوج فإن الفرقة الحاصلة هي فرقة طلاق .
  • المالكية و الحنابلة و الشافعية: فإنهم يرون أنّ الفرقة فيما بينهما هي فسخ دون طلاق، فإذا أسلمت المرأة أوّلاً فلها أن تعرض على زوجها الإسلام، فإذا لم يسلم قد وقعت الفرقة بينهما بغير طلاق. إذ أنهما مغلوبان على الفسخ، وبعد انقضاء العدّة فإنه يحلّ للمرأة أن تتزوّج .

ردّة أحد الزوجين هي أحد الأسباب التي تجعل القاضي يحكم بفسخ النكاح للزوجة

تعرف الردّة على أنّها : الرجوع باللغة، أمّا باصطلاح الفقهاء فإنها كما يأتي:

  • الحنفية : يرون بأنّها الرجوع عن الإيمان في التصريح بكلامٍ يدلّ بجحود دين الإسلام.
  • أما المالكية : فقد ذهبوا إلى أنّها الرجوع في التصريح بالجحود إما بالقول، أو بإنكار أمر من أمور الدين. وإما القيام بفعل يستلزم أن يتم الرجوع عن الدين، مثل إلقاء المصحف بين القاذورات .
  • الشافعية قد قالو بأنها قطع الإسلام .
  • المالكية: يرون الردة هي الرجوع عن الإسلام . كما قد بيّن العلماء نوع الفرقة التي تحصل بعد ردّة أحد الزوجين و ذلك على النحو التالي :
    1. الفرقة التي تحصل هي فرقة فسخ لعقد الزواج، كما انها ليست فرقة طلاق. وقال بهذا الشافعية و الحنابلة ، ورأي أبي حنيفة، و المالكيّة. بأنها الفرقة الحاصلة هي فرقة طلاق وليست  فرقة فسخ .
    2. وذهب لهذا المالكية و أيضا محمد بن الحسن من الحنفية .

هكذا نكون قد عرفنا متى يمكن أن يحكم القاضي بفسخ النكاح للزوجة وما هي الأسباب التي تدفع الزوجة إلى طلب فسخ عقد النكاح .

العيوب الزوجية تعد سبباً بعرقلة الحياة الزوجية واستمراريّتها

نكمل مقالنا متى يحكم القاضي بفسخ النكاح للزوجة؟، لنبين أن العيوب في الزوج، أو حتى في الزوجة على حدٍّ سواء و ربما تصبح إمكانيّة العيش مع العيوب هذه أمراً صعباً . ويترتّب على تلك العيوب أحكام فقهية عدة، بيانها بما يأتي :

  • حصول العيوب المُنفِّرة، و ذلك : كالبرص، ، و الجنون، و الخرس , والجذام .
  • والقروح السيّالة، و أيضا العيوب في الفرج ، و الايدز، والسلّ، والبخر في الفم، والشلل في البدن، أو الأعضاء، و غيرها. والحُكم فيها على التخيير بالفَسخ.
  • كما أن حصول العيوب التي تمنع الاستمتاع، مثل الجب، أيضا الحكم فيها على تخيير الفَسخ، إلّا أنّ الحق في الفسخ .

حيث أنه يسقط بحال الرضا قبل العقد، أو ربما بعد الدخول، وبحالة الزوج العقيم فإنه يجوز للزوجة الفسخ. و بهذه الحالات يسقط حقّها بالمهر إن كان قبل الدخول، أمّا بعد ذلك فلها الحقّ بالمهر.

شاهد أيضا.

وفي فقرتنا الأخيرة من مقالنا متى يحكم القاضي بفسخ النكاح للزوجة؟، سوف نبين طريقة فسخ العقد.

ما الطريقة التي يتم بها فسخ العقد الشرعي؟

بعد أن تعرفنا متى يحكم القاضي بفسخ النكاح للزوجة سنعرف كيف يتم فسخ العقد الشرعي. يقصد بفسخ العقد الشرعي هو نقض العقد و حل الرابطة الزوجية من أساسه وكأنّها لم تكن. كما يكون فسخ العقد إما من خلال حكم القاضي أو من خلال حكم الشرع.

كما أن الفسخ بالإمكان أن يكون بغير لفظ الزوج، ولا يشترط بالفسخ أن يكون باختياره أو برضاه ، قال الشافعي: (كل ما حكم فيه بالفرقة، ولم ينطق بها الزوج، ولم يردها. فهذه فرقة لا تسمى طلاقا ).

كما أن الفسخ لا يحصل إلا عن طريق وجود سبب يبيحه و يوجبه مثل عدم كفاءة أحد الزوجين. أو في حالة ارتداد أحدهما عن الدين و رفض أن يعود إليه، أو ربما بحال وقوع اللعان فيما بينهما، أو حتى إعسار الزوج.

يمكنك استشارة محامي مختص من مكتبنا عن طريقة فسخ عقد الزواج الإلكتروني في السعودية، وما يتعلق بها.

الأسئلة الشائعة.

2519 الفسخ يلزم ان يكون بقرار صادر من قبل القاضي وذلك بعد أن يقوم بالاطلاع على السبب الذي دفع أحد الزوجين لطلب الفسخ ومعنى ذلك ان الفسخ يتطلب رفع دعوى بالمحكمة. بينما الخلع على عكس الفسخ يكون من قبل الزوجة، ولا داعي إلى اللجوء إلى المحكمة وذلك في حال كان الزوجين متفقين على الخلع

اضف تعليق
1743 لا يمكن للزوج إرجاع زوجته من بعد وقوع الفسخ، إلا بعقد جديد وبرضاها

اضف تعليق

بهذا نكون قد قدمنا لكم إجابة حول السؤال الذي طرحناه في بداية مقالنا متى يحكم القاضي بفسخ النكاح للزوجة في السعودية.

نأمل أن نكون قدمنا لك معلومات تهمك حول فسخ النكاح للزوجة، وللتواصل مع محامي شاطر مختص بقضايا الزواج والطلاق وما يتعلق بفسخ النكاح وما ينتج عنها من مسائل أخرى كالنفقة والمهر والحضانة، اتصل على:

للاتصال من داخل السعودية:

  •  رقم الواتس اب:  0595911136
  •  رقم الاتصال المباشر: 0126541504

للاتصال من خارج السعودية:

  •  رقم الواتس اب: 00966595911136
  •  رقم الاتصال المباشر: 00966126541504

أحصل على تفاصيل عن: فسخ عقد الزواج من قبل الزوجة في السعودية. وكم تستغرق المعاملة وقت في محكمة الاستئناف. أيضا استئناف حكم فسخ النكاح بدون عوض بالسعودية، كذلك شروط الخلع في المحاكم السعودية.

هل كانت المقالة مفيدة؟

اضغط على النجوم للتقييم !

معدل التقييم 5 / 5. عدد الأصوات 2

لا توجد تقييمات! كن الأول !

تابعنا عبر منصاتنا على السوشال ميديا

فكرتين عن“متى يحكم القاضي بفسخ النكاح للزوجة”

  1. السلام عليكم أنا من جدة وأريد استشارة محامي مرخص بشأن فسخ عقد النكاح الخاص بي وأريد معرفة متى يحكم القاضي بفسخ النكاح للزوجة حيث أنني تزوجت منذ سنة وكتبت في العقد شرطا وهو ألا يخرجني زوجي من السعودية للاستقرار في بلد ثاني وكان موافقا والآن يريد السفر للعيش في بلد آخر وأنا غير موافقة فهل هذا يؤدي إلى فسخ عقد النكاح بيني وبين زوجي

  2. زوجتي طلبتتني للمحكمه في دعوه فسخ نكاح معا العلم بانا دعوتها غير صحيحه وليس لديها دليل علا صحته فما يكون الحكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لديك استشارة قانونية؟
تواصل مع محامي